• الجمعة 19 جويلية 2024 - 01:52 مساءً

لا يسعني في هذا المقام إلا أن أشكر البروفيسور (مصطفى خياطي) على الجهد الذي أمتعنا به من خلال مؤلّفه الموسوم (التغذية في الطب النبوي) وهو مدونة علمية تراثية تهتم بكل ما له علاقة بصحة الإنسان على اعتبار أن العرب قالوا: المعدة بيت الداء، والحمية رأس كل دواء. ونرى الباحث يغوص في السيرة النبوية من منظور ثقافي آخر، وهو الاهتمام بصحة الفرد وعبر متن العمل نستشف بأن التغذية عنصر مهم أعطى لها الحديث النبوي الشريف النبوية لا تقل عن الجوانب الشرعيّة، فالإنسان إذا كان عليلاً لا يمكن ان يقوم بواجباته الشرعية ولكن إذا صلحت صحته يمكن أن يؤدي واجباته على ما يرام. ولهذا، فإن الصحة الجسدية مربوطة باختيار ما يأكله الإنسان في إطار المحافظة على ما هو من الطبيعة ومن الطبيعي، ومن المألوف ورضيت به المعدة.